One Flew Over the Cuckoo's Nest

One Flew Over the Cuckoo's Nest ★★★★★

احدهم طار فوق عش الوقواق 

نعم سنسيطر عليكم ونستعبدكم ولكن ليس ب العنف والضرب .. بل سنجعلكم تسلمون لنا عقولكم ل نستعبدها ونتحكم بها ونعبث بها ونسيّركم كما نشاء ب ارادتكم  

ما احبه جداً في الافلام التي تحمل رسالة ثورية والمطالبة ب الحرية والتي تستهدف الانظمة المستبدة هو رسم الشخصيات وقولبة الرسائل والكيانات على شكل شخصيات مثل م تمت في غرين مايل و تاكسي درايڤر وفي هذا الفيلم هناك شخصيات لن تنسى محكمة السياق ومثقله بالمعاني وواقعيه للغايه في سيناريو مذهل جداً 

الشخصيه الرئيسيه الذي جسدّها الرائع جاك نيكلسون .. راندل ماكمفري هي تجسد معنى الحرية والثورة والنهوض والتحفيز هو الذي لم يقبل الاستعباد وسيطرة النظام المستبد عليه وعلى من معه ف نجده دائماً مفعماً بالحياه معترض على الخضوع الاعمى للنظام ف نجده محفز ل نفسه ول زملاءه ب الرهانات والالعاب وحتى جعلهم يذهبون للصيد واصطادوا سمكتين من نفس نوع السمكة الذي اصطادها الدكتور والذي يتفاخر بها ووضع صوره له في مكتبه بعد صيدها وكأن راندل يقول تستطيعون ان تفعلون اكثر من م يوهمونكم به .. 

راندل ماكمفري اثبت كما هو عاقل ومتفطن لما يجري حوله وانه ليس كما يدعون في مشهده حينما اخبره الدكتور انه في سجله 5 قتالات بالايدي ورد عليه قائلاً : ان الملاكم روكي مارسيانو لديه في سجله 40 قتال .. الرساله الفلسفيه المبطنه هنا وان الانظمة قد تقبل وقع الخطأ مادامت تريد ذلك 

شخصية راتشد هي تمثل النظام المستبد ف نجدها هادئة دائماً واثقة من خضوع المرضى لها مسيطرة عليهم نفسياً وداخلياً .. تسيطر عليهم ب حقن كلماتها الموجهه لهم ب كمية الصعوبات الذي يواجهونها وانهم خارج اسوار المشفى ليس لهم حياه .. وانهم ليس لهم رأي او القدرة على التعبير ونراها في مشهد مع تشيزويك وهو يحاول ان يقول شيئاً ولكن لم يستطع ويعاني كثيراً ل خروج كلماته والتعبير عن ما بداخله ! وكان راتشد لا تضع الجلسات الاستماعيه حقاً ل للاستماع ل ارائهم بل ل اختبار سكوتهم واختبار مدى خضوعهم 

شخصية الشيف برومدن تمثل كيان ومجتمع الهنود الحمر الذي تمت عليه ابشع المجازر من قبل الرجل الابيض المتحضر وتم طمسهم ومحوهم من التاريخ .. ومن يبحث قليلاً في مناهج التاريخ في اميركا لن يجد م يحكي عن السكان الاصليين والهنود الحمر وكأنهم لم يكونوا موجودين قط . 
يقول القس الاسباني بارتولومي دي لاس كاساس وهو ما ييدعونه ب رسول الهنود والذي اشتهر بمساعيه لرفع الظلم الذي وقع عليهم بعد الغزو الاسباني .. يصف السكان الاصليين في كتاب اهداه للملك فيليب الثاني : انهم اناس طيبون وبسطاء لدرجة كبيرة ، صبورون ومتواضعون وسذّجٌ جداً ومطيعون بعيدون عن الشرور وعن الخداع وحتى المكتشف كريستوفر كولومبوس في رسالته ل ملكة وملك اسبانيا : هؤلاء الناس طيبون جداً 
ومسالمون جداً بحيث اني اقسم لجلالتيكما انه لا توجد امة فالعالم افضل منهم وهذا م تم تصميمه بحرفية عاليه في شخصيه الشيف هو عملاق وضخم جداً ولكنه كالحمل الوديع مطيع جداً لا يقول لا ل اي شيئ بل حتى انه لم ينطق ومن شدة خضوعه وطاعته يعتقدون انه لا يسمع ولا يتكلم يفعل م يأمر فقط 

اختيار راتشد مساعدين من البشرة السوداء يضطهدون ويساعدون الممرضة راتشد هي ضربة موجعه من الكاتب ورسالة واضحة وذكية جداً وهي ان السود ف اميركا كانو اكثر من يتعرض ل اضطهاد من المجتمع ووضعهم حرس على بيض البشرة هي للسيطرة عليهم من قبل المستشفى والانسة راتشد التي تمثل النظام واستغلال حقدهم الدفين وكراهيتهم للبيض وفي كل مشهد نرى فيه المساعدين يستمتعون ب السيطرة على المرضى وبذلك البيض سيكرهون السود وسيولد بينهم الكراهية والانسة راتشد لن يمسها شيئ من الكراهيه لانها ماهي الا مرأه وممرضة تدعي التعاطف ومحاولة معالجتهم من المشاكل النفسيه وهذي رسالة اخرى واضحة من المخرج وهي ان النظام الامريكي هو من يخلق الكراهيه والعنصرية بين المجتمعات والاعراق 

فيلم نثر كل السحر الممكن في تفاصيل السيناريو ودقة الاخراج وحنكة الكتابة ف نرى كل مشهد وكل لقطة تعبر عن رسالة ثورية او الاشارة ب اصابع الاتهام او التحفيز 


نفهم من رسائل الفيلم العظيمة ان الانسان لا يمكن سلب حريته ب العنف والضرب والحبس .. الحرية تكمن بالعقل ونرا كيف راندل جسّد هذه الفلسفه حرفياً عندما ادعى انه يشاهد المباراة ويعلق عليها والشاشه مغلقه وكيف اغضب الممرضة راتشد ب اعطائها الاحساس ب انها ربما سيطرت على الشاشه ومنعته من مشاهدتها لكنها لم تردعه وتجعله خاضع ك البقيه 


مشهد النهايه من المشاهد المأساويه جداً ولكن عظيم جداً في معناه نرى فيه راندل مع اثنين من الحرس في منتصف الليل وعلى جبهته اثار خياطه وهو شبه ميت لا يستطيع التجاوب مع من حوله .. طبياً وعلمياً نفهم ان الاطباء عبثوا بالفص الجبهي ل راندل ومن مهام الفص الجبهي هي الاثارة والتحفيز والعزيمة وعند اصابتها يصبح المريض فاقد للارادة لا مبالي وهذا درس من راندل للانظمة المستبده لن تستطيعوا كبح حريتي وسلبها م دمت واعياً ف سلبوا وعيه ل اسقاطه وتم تحويله ل شخص اخر غير راندل الذي نعرفه ونرى الشيف عندما اتى اليه وقال له انا سآخذك معي لن ادعك هنا وبهذا نفهم ان ماكمفري حي ليس بجسده بل بعقول من حوله وبالتأثير الذي تركه عليهم وب الانتفاضه الذ اعطاها للشيف .. لذلك شخصية راندل قد تمثل كل الثوار والمطالبي ب الحرية والذين لم يسكتوا عن حقهم والخضوع للانظمة والذي اثبتوا ان الحرية لا تكبحها قضبان وأسوار

Block or Report

G I V E N C H liked these reviews