Lost

Lost

This review may contain spoilers. I can handle the truth.

This review may contain spoilers.

أتعلق أحياناً بأعمالٍ قد يعتقد أي شخصٍ أنها سيئة أو لا تستحق التأثر الذي أشعر به تجاهها، مثل فيلم In The Land of Women، أو أغنية Jesus Christ، أو مسلسل Lost الذي عرض مؤخراً. لكن الحقيقة هي أن تعلقي بهذه الأعمال لا علاقة له بقيمتها أو تقييمها الفني، فبالنسبة إلي، أفلامٌ مثل La La Land أو حتى Parasite التي نالت استحساناً نقدياً كبيراً هي مجرد قصصٍ ترفيهية لن أتذكر منها الكثير بعد مرور عدة أيام من مشاهدتها، وربما لن أتذكر حتى أنني شاهدتها بعد مرور عدة أشهر، وهذا لا يعني بالضرورة أنني أراها سيئة، لكن لاشيء فيها مسني عاطفياً على نحوٍ خاص مثلما فعلت الأعمال المذكورة أولاً.
لأكون أكثر دقة، لا يتعلق الأمر بتجارب سابقةٍ تجعلني أرتبط بالقصة، فلم يسبق لي مثلاً أن أحببت شخصاً أصابه السرطان أو وقعت في علاقة معقدة مع عدة أشخاص، أو حتى أأرقني التفكير بما ستبدو عليه لحظة ما بعد وفاتي حسب القصص المسيحية، لكن جو القصة أو ألوان التصوير أو الموسيقى التصويرية، أو حتى حدثٌ حصل أثناء استماعي للأغنية أو العمل أو جملةٌ قيلت في العمل قد ترك هذا العمل في ذكرتي، ومشاهدته مجدداً تعيد هذه الذكريات.
عندما تم الإعلان عن العمل على مسلسل Lost من بطولة ريو جونيول، والذي شاهدت كل عملٍ درامي مثل فيه (إنه ممثل رائع، واختياراته موفقة كثيراً من ناحية التنويع أيضاً)، تحمست لمتابعته، وعندما صدر ملخص القصة الكئيبة البسيط، وصور الغلاف والتشويقيات، أدركت أني سأحب هذا المسلسل كثيراً.
أتتذكرون حديثي عن مسلسل My Ahjussi؟ أصبح هذا المسلسل مثله تماماً بالنسبة إلي.
القصة البسيطة للمسلسل، والتي جعلت الكثيرين يعتقدون أنه لن يكون مسلسلاً جيداً هي: امرأة في الأربعين من عمرها تشعر أنها لم تحقق شيئاً في حياتها، وشابٌ في السابعة والعشرين من عمره يخاف من أن يموت كنكرة. لكن الوصف الفعلي للمسلسل هو عن شخصين في منتصف العمر ظنا أنها سينجحان ويحققان الكثير، مثل أي شخص منا،، لكنهما يصلان لمرحلة يدركان فيها أنهما لم يحققا شيئاً، يلقي بهما القدر أمام بعضهما مراراً بسبب ظروفٍ مختلفة، فيتصادقان ويواسيان بعضهما، إنها قصة نموهما وتصالحهما مع نفسيهما بعد رحلة طويلة من العقبات.
لا أظن أن أي ممثلين أخرين كان يمكن أن يقدما هذه الشخصيتان مثل الطاقم الحالي، فالاداء كان مثالياً من جميع طاقم العمل، البطلين المكتئبين يملئان المشاهد بالكآبة والفراغ وكأنها مشاعر المشاهد الخاصة، ولتمثيل هذا الشعور أيضاً تمضي حلقاتٌ عدةٌ دون أي حدثٍ مؤثر، وهذا ما جعل كثيرين يعتقدون أن هذا مسلسلٌ ممل، بسبب رتم أحداثه البطيء، لكنني وجدته مثالياً، فهذا بالذات هو نوع المسلسلات الدرامية التي أحبها بشدة.

“أبي، أنا لم أصبح شيئاً.”

هناك الكثير من الأمور المؤثرة جداً بشأن هذا المسلسل، فالبطلة، بوجونغ، التي تخرجت من جامعة جيدة كطالبة جيدة، وأصبحت مديرة فريق وكاتبة محترمة في دار نشر معروفة، تستقيل دون أن تخبر من حولها بذلك، وينتهي بها المطاف بالعمل كعاملة منزلية للمشاهير والأغنياء (الذين يحبون أن تكون عمالتهم المنزلية من خريجي الجامعات)، كما أنها مصابة بالإكتئاب الذي يخنقها ويجرها عميقاً نحو القاع وحتى أطراف الإنتحار، لكنها تحاول قدر الإمكان أن تتجنب الحديث عن ذلك مع عائلتها، وحتى أنها تتظاهر أنها بخير كلما كانت حولهم.. ندرك أن علاقتها بزوجها تأثرت بفعل حدثٍ ما، وأنها الأقرب لوالدها العجوز الذي يبدي علامات زهايمر مبكرة… كل هذه أمورٌ يستطيع أي شخص أن يرتبط بإحداها ليتفهم موقف البطلة على الأقل ويشعر بمشاعر الحزن، الفقد والفراغ الكبيرين الذي تمكنت البطلة من أداءهم بمثالية.

“أبي الذي أحبه، لقد فقدت المغزى من حياتي.”

على الجانب الآخر، يعمل البطل، كانغجاي، كبديل، أي أنه يمثل دور أي شخص يطلب منه العميل أن يكونه، صديق عندما يحتاج أحدهم صديقاً، زميلٌ عندما يحتاج أحدهم زميلاً، فرداً من العائلة، حبيب الخ، وقد كان يعمل سابقاً كمضيفٍ في حانة، أو ملهى ليلي، هذا العمل الذي جعله يخفي مشاعره الحقيقية، فمشاعره تتغير كما يريد منه العميل أن يكونه، إن أراد عملائه أن يكون صديقاً في حفلٍ فهو يضحك، وإن كان فرد من العائلة في عزاء فهو يبكي، كل هذا تداخل مع رؤيته للحياة والتي جعلته يعتقد أن الحب هو المال، فمن يحبه أكثر هو من ينفق مقداراً أكبر من المال عليه، وبقي يشعر بفراغٍ وتيه داخل صدره طوال الوقت، كما أن هذه الحياة التي يعيشها جعلته يشعر أن كل ما فيها وهم، مجرد أن تنتهي ساعات عمله مع العملاء، يخرج من الوهم إلى الواقع القاسي.

– لقد قلت أنني درست كثيراً، عملت في وظيفة مكتبية، ولديّ أبٌ وزوج، سألتني لم شعرت بكل هذا الفراغ رغم ذلك؟.
- نعم
- هذا لأنني لم أُصبح شيئاً. لا شيء.
-  ما الذي أردتِ أن تصبحيه؟
- كل شيء.

تبني الحلقات الست أو السبع الأولى علاقة بوجونغ وكانغجي بشكل بطيء غير متعجل مبني بشكل كبير على الحوارات التي تجري بينهما وبين أنفسهما، ففي النهاية، يدركان أن كانغجاي هو جار والد بوجونغ العجوز، في الحقيقة، يحكي هذا المسلسل بكل من فيه عن أشخاصٍ مترابطين ببعضهم بطريقة أو أخرى، فشقيقة صديق كانغجاي هي مستأجرةٌ لدى حماة بوجونغ، وصديق كانغجاي الأخر هو شخصٌ مرتبطٌ شخصياً ببوجونغ وهكذا، ما يجعل الإنتقال بين قصص الشخصيات الرئيسية وعلاقتها بالشخصيات الرئيسية سلسٌ ومرضٍ جداً.
إن أحد أكثر الأشياء التي أحببتها في علاقة بوجونغ بكانغجاي هي السهولة التي يتحدثان فيها معاً عن مشاعرهما وألامهما، ولأكثر من نصف القصة، نجد أن هذا المسلسل ليس قصة حبٍ، بل قصة عودة من الضياع، وأشعر أن كل شخص شاهدها كاملة سيخرج باستنتاج مختلف عما تدور حوله، طوال مشاهدتي لهذا المسلسل لم استطيع وضع عنوان لعلاقتهما، فقد كان الاثنان مرتبطان ببعضهما وبمشاعرهما وبالصدق الذي يمكنهما أن يكونا عليه سوياً، لكن لم تبدو كتلك العلاقات التي يمكننا وضعها تحت عنوان محدد.

“المجرة قد وصلت وهنا أنا أرسلها إليكِ”

كما قلت مسبقاً، يعتمد هذا المسلسل كثيراً على حواراته، الحوارات بين الشخصيات، والحوارات الداخلية للأبطال، وجميعها جميلة جداً ومعبرة، جعلتني أنهي الحلقات في كل مرة وأنا غير قادرة على التعبير أو حتى وصف ما رأيته، وهذا أحد الأسباب الذي جعلت من كتابة هذه المراجعة صعباً، فرغم أنني قررت كتابتها منذ مشاهدتي لأول حلقة، إلا أنني كنت أجد نفسي عاجزة عن التعبير في كل مرة، هناك ما أريد قوله، هناك ما شعرت به وأريد التعبير عنه، لكن لا أستطيع صياغته.

“هذه الخيمة تبدو كاليقطين، صحيح؟ عندما تشرق الشمس ويأتي الصباح، سيختفي كل شيء، كعربة يقطين. هذا المكان، وهذا الوقت، كل شيء”

“تحدثت عن عربة اليقطين، صحيح؟ عن العودة للواقع بعد وهم. ما كان أمامي كان الوهم. في الحياة، هناك أوقاتٌ تكون فيها كلمة الواقع في أقسى كلمة. “

هذا المسلسل ليس شيئاً تشاهدونه لإمضاء الوقت فحسب، وليس قطعة ترفيهية أيضاً، إنه عملٌ يحتاج أن يكون المشاهد صبوراً معه، أن يكون قادراً على تقبل ما يشاهده في البداية ليستطيع فهمه في النهاية، فقد تحدثت عن حديث الأبطال مع أنفسهم في هذا المسلسل وهو أحد أهم عناصر هذه القصة، لكن هذا الحديث يظهر على شكل كتابتهم لرسائل لوالديهم، يفتتحون كل حديث بـ “والدي الذي أحب، عزيزي والدي إلخ”، كما أنه في الحلقات الأولى، نرى البطلة أيضاً تحدث نفسها على شكل رسائل خبيثة لإحدى المشاهير، تفتتح الرسائل بـ”سيدتي العزيزة”. هذا المسلسل سيجعلكم حتى أنتم كمشاهدين تتسائلون عن معنى الحياة وتفكرون عن مكانكم الآن وأين كنتم وأين تريدون أن تكونوا.
قد تكون علاقة البطلة بوالدها هي أكثر علاقة جميلة في هذا العمل كاملاً، وتنافس حتى علاقة البطلين ببعضهما. إهتمام بوجونغ ووالدهما ببعضهما ومواساتهما وصدقهما وحتى مزحهما سوياً في غاية الجمال، وشخصية الحماة التي تغير مفهوم المشاهد لها خلال المسلسل، تظهر أنها تهتم في النهاية لكن بطريقةٍ مختلفة، كما أن حقيقية أن كل شخصٍ من الشخصيات واقعي جداً، لديه سلبياته وإيجابياته، قام بأخطاءٍ وكفّر عن أخرى، لا أحد بريءٌ تماماً أو جيدٌ تماماً أو سيءٌ تماماً، كلها جعلت هذا المسلسل أكثر جمالاً، وما كان الإضافة التي جعلت كل هذا حياً هو التصوير والموسيقى التصويرية اللذان يجعلان من نفسيها يبدوان شخصيةً في القصة، تتحرك، تعيش وتنمو، فهي ليست مجرد إضافات فنية، إنهما جزء بأهمية باقي الأجزاء.

هذا مسلسلٌ أنصح بمشاهدته لمن لا يمانعون المسلسلات البطيئة في البداية، إنه مجرد ١٦ حلقة على أي حال، وخاصة لمن أحبوا مسلسلات مثل My Ahjussi و Just Between Lovers… إنه بالفعل تحفةٌ فنية، لكنه ليس للجميع كما أظن، إنه مسلسل سيبقى في الذاكرة لوقت طويل بفضل النص المذهل، الكتابة المدهشة، والإخراج الأكثر من رائع، والأهم من ذلك، بسبب الأداء المبهر.. واخيراً، دعوني اشارك آخر حوار داخلي في المسلسل، لأنه كان جميلاً.

“ما الذي عليّ فعله يا أبي؟
حتى الآن، لا زلت أفكر بماهية المال عدة مرات في اليوم.
وأظن أن الشخص الذي يحبني أكثر هو من يصرف أكبر قدرٍ من المال عليّ.
كعادة قديمة، لا أستطيع التوقف عنها.
لكن أحياناً، بين فينةٍ وأخرى، أغرق عميقاً في التفكير بماهية الحب، وهو شيء لم أفكر به أبداً من قبل.
ليس أن أكون في الطرف المستقبل للحب، لكن أن أكون الشخص الذي يحب، وأصنع حيزاً لذلك الشخص بداخلي.
الحيز ينمو.
وفي النهاية، أنا ممتلئ فحسب بذلك الشخص.
أفكر بهذا النوع من الألم الفاتر.
رغم محاولتي الجادة لأن أكون وحيداً، لا يمكنني أن أكون وحيداً.
أفكر بهذا النوع من الهم اللطيف.
ما الذي يمكنني فعله لذلك الشخص؟
ما الذي يمكنني أن أكونه لذلك الشخص؟
ربما أن لا أكون أي أحدٍ، أو أن أحاول بجد أن أكون شيئاً، لكن أن أكون صادقاً مع نفسي هو نوع الحب الذي أستطيع إعطاءه”

Fatthatma liked this review